اقتصاد

للعام الثاني على التوالي بنك مصر يحصد جائزة أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر 2020 وذلك من مجلة جلوبال بانكينج اند فاينانس ريفيو العالمية

 

حصل بنك مصر على جائزة أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر لعام 2020 وذلك من مجلة جلوبال بانكينج اند فاينانس ريفيو العالمية وذلك للعام الثاني على التوالي، هذا وقد جاءت التقييمات الخاصة بالفوز استناداً على مجموعة من المعايير المتخصصة والمرتبطة بالأداء والاستراتيجية التي يتبناها البنك وكذلك الانشطة الخاصة بمجال المسئولية المجتمعية.

 ومن الجدير بالذكر أن تلك الجوائز تعد تتويجاً لجهود بنك مصر وتأكيداً لدوره الرائد في مجال المسئولية المجتمعية التي تعد إحدى أهم المحاور الرئيسية التي يؤمن بها، فقد حاز بنك مصر مؤخراً على عدة جوائز عالمية في مجال المسئولية المجتمعية منها؛ جائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر لعام 2018 وأفضل بنك في مجال الاستدامة البيئية – مصر لعام 2019" من مجلة جلوبال بيزنس أوت لوك البريطانية، وجائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر" من مجلة إنترناشيونال بيزنس لعامي 2018 و2019، كما حصل البنك على جائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر 2019" من مجلة إنترناشيونال فاينانس، كما حصل البنك على جائزة "أفضل بنك في المسئولية المجتمعية – مصر عام 2019" من مجلة جلوبال براندز البريطانية، كما فاز البنك بجائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر لعام 2019" من مجلة جلوبال بانكينج اند فاينانس ريفيو.

ومن الجدير بالذكر ان بنك مصر قام مؤخراً بتبني أربع مبادرات في هذا المجال وذلك بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني؛ فقد قام البنك بالمشاركة في مبادرة اتحاد بنوك مصر بمبلغ 80 مليون جنيه للمساهمة في دعم الاسر المتضررة من العمالة غير المنتظمة؛ حيث تعد تلك الاسر من أكثر الفئات التي تضررت من الاجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، كما قام البنك بدعم مؤسسات المجتمع المدني ممثلة في بنك الطعام المصري ومؤسسة مصر الخير لشراء 10500 كرتونة عائلية من المواد الغذائية الأساسية المتنوعة بالإضافة إلى شنطة بها مواد مطهرة للوقاية من فيروس كورونا المستجد لدعم الأسر الأكثر استحقاقاً من الشعب المصري،  هذا إلى جانب مساهمة البنك  في حملة جمع التبرعات التي تقوم بها مؤسسة غرفة التجارة الامريكية لتوفير المعدات الطبية لصالح وزارة الصحة والسكان المصرية لمواجهة فيروس كورونا المستجد في مصر بالتعاون مع منظمة اليونيسيف الدولية، وذلك من خلال  تمويل شراء عدد ثلاث أجهزة تنفس صناعي ventilators لمنحهم لوزارة الصحة للمساهمة في سد الاحتياجات الطبية في هذا الوقت العصيب. كذلك حرص بنك مصر على دعم أبناء مصر الأكثر استحقاقاً ممن تضرروا من جراء تقلبات الطقس (الامطار والسيول) التي عانت منها البلاد في الفترة الأخيرة من خلال التعاون مع مؤسسة مصر الخير لإعادة بناء 24 منزل متضرر بقرى محافظة المنيا.

هذا ويعد بنك مصر من أكبر البنوك التي لها باع في مجال المسئولية المجتمعية ومن أكثر المؤسسات إدراكاً للمسئوليات البيئية والاجتماعية وقواعد الحوكمة التي تقع على عاتق المؤسسة وتتكامل مع معايير أدائها واستدامة أعمالها على المدى الطويل، وهو أول بنك مصري مملوك للدولة يحصل على موافقة منظمة المعايير الدولية لتقارير الاستدامة (GRI) ويقوم بتقرير الأعمال بالتوافق مع مبادئ الاستدامة من خلال مراعاة الحوكمة وحقوق الانسان، ومكافحة الفساد، والمشاركة المجتمعية، مع مراعاة معايير السلامة البيئية، هذا كما يتوافق البنك مع معايير الأمم المتحدة UN Global Compact للمواطنة (المسئولية المجتمعية للمؤسسات)، وجدير بالذكر أن بنك مصر قام بإنفاق نحو 760 مليون جم في مجال التنمية المجتمعية للعام المالي 2019/2018.

هذا ويحرص البنك دائماً على تشجيع الشراكات بين كافة القطاعات بالمجتمع المصري من خلال تقديم نموذج ناجح يحتذى به وذلك للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع.

بنك مصر يوقع اول بروتوكول تعاون في إطار مبادرة البنك المركزي لمتوسطي الدخل مع صندوق الإسكان الاجتماعي ونقابة العاملين بهيئة قناة السويس لتمويل (1200) وحدة سكنية لمتوسطي الدخل من العاملين بالهيئة

 قام بنك مصر بتوقيع بروتوكول تعاون مع صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري ونقابة العاملين بهيئة قناة السويس، وذلك لتمويل 1200 وحدة سكنية بمشروع إسكان متوسطي الدخل بمدينة بورفؤاد بمحافظة بورسعيد في اطار المبادرة الجديدة للبنك المركزي المصري لمتوسطي الدخل، وقد قام السيد الاستاذ/ محمد الاتربي - رئيس مجلس إدارة بنك مصر بتوقيع البروتوكول مع السيدة الاستاذة/ مي عبد الحميد احمد - الرئيس التنفيذي للصندوق، والسيد الأستاذ/ عاطف عبد الخالق متولي - رئيس اللجنة النقابية للعاملين بهيئة قناة السويس، وذلك يوم الأربعاء الموافق 26/2/2020.

 وجاء توقيع البروتوكول في إطار إيمان بنك مصر بأهمية التنمية المجتمعية وإتاحة الفرصة لفئة متوسطي الدخل للحصول على السكن المناسب، بما يتوافق مع توجهات الدولة التي تصب اهتماماً كبيراً لهذه الفئة، هذا وسيتم تمويل العملاء مستحقي تلك الوحدات من قبل بنك مصر وفقاً لبرنامج متوسطي الدخل في إطار مبادرة البنك المركزي المصري، حيث يعتبر هذا البروتوكول، هو اول بروتوكول تعاون مع صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري تحت مظلة مبادرة البنك المركزي المصري لمتوسطي الدخل.

 هذا ويأتي توقيع بنك مصر لهذا البروتوكول استكمالاً لدوره الرائد في مجال التمويل العقاري حيث شارك البنك في مبادرات البنك المركزي المصري للتمويل العقاري، بهدف تعزيز قطاعي العقارات والإنشاءات من أجل محدودي ومتوسطي الدخل، كما يقدم بنك مصر منتج التمويل العقاري طويل الأجل لباقي شرائح العملاء بإجراءات بسيطة وميسرة.

 هذا ويحرص بنك مصر دائماً كونه مؤسسة مصرفية رائدة على الدخول في المبادرات والبروتوكولات التي تهدف لتقديم خدمات تتناسب مع احتياجات العملاء، حيث يعد رضا العملاء محور اهتمام البنك الدائم، لكونهم شركاء النجاح على كافة المستويات.

 

أجرى د. خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مساء اليوم الثلاثاء، زيارة تفقدية لبعض مزارع الإنتاج الحيواني والمحاصيل الزراعية بجامعتي المنوفية وبنها، وذلك تأكيدًا على الدور الخدمي والمجتمعي الذي تقوم به الجامعات المصرية من خلال المشاركة في توفير السلع الاستراتيجية والمساعدة في تحقيق الأمن الغذائي.

وفي بداية جولته، زار "عبد الغفار" وحدة تجارب وبحوث الإنتاج الحيواني بمدينة بركة السبع، ومزرعة الراهب التابعتين لجامعة المنوفية، حيث تفقد حظائر تربية وتسمين الماشية والتي يتم تربيتها بالنظام الحر وإجراء عمليات التهجين لتحسين السلالات، بالإضافة إلى المحلب الآلي بالوحدة.

واستمع الوزير لشرح من رئيس جامعة المنوفية، حول محتويات الوحدة والإنجازات التي تحققت منذ تجديدها مؤخراً، كما تفقد الأراضي الزراعية بالوحدة والمزروعة من أجود أنواع القمح المصري.

وأعرب د. خالد عبد الغفار، عن سعادته خلال تفقد مزرعة الراهب التابعة لكلية الزراعة والتي تبلغ مساحتها 55 فدانًا وتشمل وحدة أبحاث نحل العسل ومنتجاته، ومزرعة المحاصيل الإنتاجية ذات الجودة العالية كالقمح والبطاطس والفول الأخضر والبرسيم والبصل، والتي توفر جزءًا كبيرًا من احتياجات المجتمع المحلي، حيث يتم عرضها بمنافذ بيع كلية الزراعة بأسعار مخفضة.

وتفقد المعرض الذي يضم منتجات كلية الزراعة من عسل النحل والخضروات واللحوم ومنتجات الألبان، وحظيرة الأغنام والماشية وما تضمه من سلالات مختلفة.

ووجه الوزير بضرورة التوسع قدر الإمكان في زيادة الرقعة الزراعية بالمحاصيل ذات البعد الاستراتيجي، مشيدًا بالدور الذي تقوم به كليات الزراعة في المجال البحثي والتعليمي والإنتاجي.

وزار الوزير مزرعة كلية الزراعة وكلية الطب البيطري بمشتهر، التابعتين لجامعة بنها، حيث تفقد مزرعة الزينة وصوبة زهور القطف، وكذلك المزرعة السمكية الحيوانية ومزرعة الدواجن والأرانب، ومزرعة المحاصيل بكلية الزراعة بالجامعة ومزرعة الحيوانات الكبيرة والأغنام بكلية الطب البيطري.

واستمع الوزير خلال الزيارة التي رافقه خلالها الدكتور جمال السعيد رئيس الجامعة، إلى شرح تفصيلي حول محتويات المزارع وأعمال التطوير، من أجل تجويد الإنتاج والمساهمة المجتمعية في تحقيق الأمن الغذائي.

ووجه "عبد الغفار"، بضرورة الاعتماد على التكنولوجيا الزراعية في تطوير مزارع الإنتاج الزراعي والحيواني والاستفادة من البحوث الزراعية المتطورة وبذوي الخبرة في هذا المجال، مشيراً إلى تقديم الوزارة والدولة بشكل عام كل الدعم من أجل زيادة الإنتاج الزراعي والحيواني وذلك انطلاقاً من دور الجامعة في تنمية المجتمع وخدمة البيئة

 

نجح قطاع البترول في وضع البئرين الجديدين " ظهر 17 " و " بلطيم جنوب غرب 7 " للغاز الطبيعى على الإنتاج بمنطقة البحر المتوسط بمتوسط إنتاج 390 مليون قدم مكعب غاز يومياً و 1300 برميل متكثفات يومياً. جاء ذلك في تقرير تلقاه المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية من المهندس عاطف حسن رئيس شركة بترول بلاعيم " بتروبل " القائمة بالعمليات حيث تم وضع البئر الجديدة " ظهر -17 " بحقل ظهر للغاز الطبيعى بالبحر المتوسط على الإنتاج بعد الانتهاء من اعمال حفر البئر الواقعة بالمنطقة الجنوبية للحقل واكمالها واختبارها بنجاح وجارى حالياً الوصول بمعدلات انتاجها تدريجياً الى الطاقة القصوى البالغة نحو 250 مليون قدم مكعب غاز يومياً . مضيفاً أن حفر البئر الجديدة ووضعها على الإنتاج يأتي في اطار خطة تنمية طموح للحقل حيث تقع في المياه العميقة بالبحر المتوسط وتم حفرها على عمق يصل الى 5300 متر، لافتاً الى أنه بالانتهاء من حفر البئر الجديدة فإن عدد الابار التي تم حفرها في حقل ظهر بلغ 15 بئرا بواقع 10 ابار بالمنطقة الشمالية و 5 ابار بالمنطقة الجنوبية. كما أشار التقرير الى أنه في اطار الخطة الطموح للوصول الى معدلات انتاج قياسية من الغاز الطبيعى من منطقة دلتا النيل ، فقد نجحت شركة بترول بلاعيم " بتروبل " في وضع البئر الجديدة " بلطيم جنوب غرب – 7 " على الإنتاج بطاقتها القصوى البالغة 140 مليون قدم مكعب غاز يومياً و 1300 برميل متكثفات يومياً بعد الانتهاء من حفر البئر واكمالها في توقيت قياسى لم يتجاوز شهرين ونصف الشهر ، ليؤكد ذلك استمرار نجاح الخطة المنفذة لتنمية وإنتاج الغاز من منطقة بلطيم جنوب غرب والوصول الى القدرات الإنتاجية المستهدفة من المنطقة في غضون فترة وجيزة من بدء الإنتاج من منصة بلطيم جنوب غرب في سبتمبر الماضى ، حيث تم تحقيق الخطة الإنتاجية البالغة 500 مليون قدم مكعب غاز يومياً خلال 7 اشهر من خلال حفر 4 ابار فقط ووضعها على الإنتاج بدلا من 6 ابار كان مخططا حفرها بما يحقق خطة وزارة البترول والثروة المعدنية في زيادة الإنتاج مع الالتزام بسياسة تخفيض التكاليف وترشيد النفقات
 
 

بنك مصر يدعم مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب

ويتبرع لمركز القسطرة بمبلغ 32.08 مليون جنيه

 انطلاقاً من دور بنك مصر الرائد في مجال المسئولية المجتمعية، حيث يعتبر مجال الصحة إحدى أهم المجالات الرئيسية التي يهتم بها البنك، قام بنك مصر بدعم مؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب بمبلغ 32.08 مليون جنيه مصري، حيث قام البنك بالتبرع لمركز القسطرة في مستشفى مجدي يعقوب الجديد في حدائق أكتوبر، وذلك لتلبيه الاحتياج المتزايد على علاج القلب والأوعية الدموية، ودمج العلاج والبحث وتطوير القدرات بطريقه علمية.

 ومن المقرر ان يحتوي المبنى الجديد المزمع إنشاؤه في مدينة السادس من أكتوبر علي 300 سرير لتلبية الطلب على العلاج (150 للبالغين - 150 للأطفال)، وبالتالي مضاعفة قدرة المستشفى على الخدمة ثلاث اضعاف لتصل الى أكثر من 80,000 مريض سنويا، وذلك من خلال العيادات الخارجية، هذا وسيضم المبنى خمس غرف للعمليات وخمسة معامل للقسطرة، بما في ذلك غرفة عمليات مزودة بأجهزة اشعه عالية الجودة والتصوير الإشعاعي النووي.

 هذا ويعد هذا الدعم تأكيداً لدور بنك مصر الريادي في مجال المسئولية المجتمعية باعتبارها إحدى أهم المحاور الرئيسية التي يؤمن بها، وذلك بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال مؤسسته غير الهادفة للربح "مؤسسة بنك مصر لتنمية المجتمع" والمشهرة تحت رقم 7045/2007 لتطوير وتقديم المساعدة للمجتمع المصري من خلال المشاركة في العديد من الأنشطة والمبادرات ذات الطابع الاجتماعي، والعمل على تحقيق الأفضل للمجتمع بشكل عام في عدة مجالات كالصحة والتعليم والتكافل الاجتماعي والتنمية المجتمعية كمشروعات تنمية القرى المصرية الأكثر احتياجاً من خلال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر للمساهمة في خلق فرص عمل للشباب والمرأة المعيلة وذلك بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، وتطوير العشوائيات، وكل ما له علاقة بتنمية الإنسان.

 هذا ويعد بنك مصر من أكبر البنوك التي لها باع في مجال المسئولية المجتمعية ومن أكثر المؤسسات إدراكاً للمسئوليات البيئية والاجتماعية وقواعد الحوكمة التي تقع على عاتق المؤسسة وتتكامل مع معايير أدائها واستدامة أعمالها على المدى الطويل، وهو أول بنك مصري مملوك للدولة يحصل على موافقة منظمة المعايير الدولية لتقارير الاستدامة (GRI) ويقوم بتقرير الأعمال بالتوافق مع مبادئ الاستدامة من خلال مراعاة الحوكمة وحقوق الانسان، ومكافحة الفساد، والمشاركة المجتمعية، مع مراعاة معايير السلامة البيئية، هذا كما يتوافق البنك مع معايير الأمم المتحدة UN Global Compact للمواطنة (المسئولية المجتمعية للمؤسسات)، وجدير بالذكر أن بنك مصر قام بإنفاق نحو 760 مليون جم في مجال التنمية المجتمعية للعام المالي 2018/2019.

  هذا وقد حاز بنك مصر مؤخراً على عدة جوائز عالمية في مجال المسئولية المجتمعية منها؛ جائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر لعام 2018، وأفضل بنك في مجال الاستدامة البيئية – مصر لعام 2019" من مجلة جلوبال بيزنس أوت لوك البريطانية، وجائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر" من مجلة إنترناشيونال بيزنس لعامي 2018 و2019، كما حصل البنك على جائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر 2019" من مجلة إنترناشيونال فاينانس، كما حصل البنك على جائزة "أفضل بنك في المسئولية المجتمعية – مصر عام 2019" من مجلة جلوبال براندز البريطانية، كما فاز البنك بجائزة "أفضل بنك في مجال المسئولية المجتمعية – مصر لعامي  2019 و2020" من مجلة جلوبال بانكينج اند فاينانس ريفيو.

 هذا ويحرص البنك دائماً على تشجيع الشراكات بين كافة القطاعات بالمجتمع المصري من خلال تقديم نموذج ناجح يحتذى به وذلك للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع.

الصفحة 1 من 3